بعد فوزها بمركزين من بين (25) جامعة ، الجامعة المصرية الروسية ووكالة الفضاء توقعان بروتوكولا للمشاركة في تنفيذ أقمار صناعية تعليمية

استقبلت “الجامعة المصرية الروسية”، فى القاهرة بـ”مدينة بدر”، وفد من “وكالة الفضاء المصرية”، برئاسة المهندس وسيم عيسى، لتوقيع بروتوكول تعاون مشترك بين “كلية الهندسة” بالجامعة، ووكالة الفضاء المصرية”؛ للمشاركة فى تنفيذ مشروع أقمار صناعية تعليمية، مرتبطة بمنصة تعليم تكنولوجيا الفضاء المصرية، وذلك بعد أن حصدت كلية الهندسة بالجامعة المركزين “السادس، والعاشر” من بين (56) فريقاً مشاركاً من (25) جامعة حكومية وخاصة وأهلية فى مسابقة “وكالة الفضاء المصرية” لعام (2020) ونظراً لوجود البيئة المناسبة داخل حرم “الجامعة المصرية الروسية”، فقد تم اختيارها من ضمن الجامعات المشاركة فى تنفيذ الأقمار الصناعية التعليمية بمصر. وقد تم توقيع بروتوكول التعاون المشترك بين “كلية الهندسة”، و”وكالة الفضاء المصرية”؛ للمشاركة فى المشروع بناءً على دعوة من الدكتور محمد القوصى، الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية.

أعلن الدكتور شريف فخرى محمد عبد النبى، رئيس الجامعة المصرية الروسية، أنه سبق توقيع مذكرة تفاهم مع وكالة الفضاء المصرية في (نوفمبر 2019) من أجل التعاون في مجال هندسة وتكنولوجيا الفضاء والأقمار الصناعية وذلك في إطار خطة الجامعة لبناء القدرات في مجال علوم الفضاء والإستشعار عن بعد من خلال التعاون مع المؤسسات المتخصصة سواء في الداخل أو في جمهورية روسيا الاتحادية بغرض تاسيس مركز تميز في المجال تمهيدا لإنشاء برنامج دراسي في هذا التخصص الاستراتيجي وأن الهدف من التعاون مع “وكالة الفضاء المصرية”، هو توطين وتطوير علوم وتكنولوجيا الفضاء لطلابها وأعضاء هيئة التدريس والباحثين فيها.

فى ذات السياق، أكد الدكتور علاء البطش، عميد كلية الهندسة فى الجامعة المصرية الروسية، أن أهم بنود التعاون المشترك بين الجامعة ووكالة الفضاء، هو تجهيز معمل تعليمى للأقمار الصناعية على أحدث طراز ليتم استخدامه فى تدريب الكوادر من الطلبة والباحثين حيث سيحتوى المعمل على مكونات تكنولوجية وبرامج محاكاة لـ”القمر الصناعى المصرى للجامعات”.. مضيفاً أن الهدف من ذلك إعداد الكوادر لسوق العمل فى الشركات التى تصنع وتدير الأقمار الصناعية سواء على المستوى المحلى قريباً أو الدولى، وفتح مجال بحثى وآفاق جديدة للتطوير والإسهام فى خطة الدولة لصناعة وإطلاق الأقمار الصناعية بأيد وعقول مصرية؛ لتواكب برامج الدول المتقدمة فى هذا المجال.

وكشف عميد كلية الهندسة بالجامعة المصرية الروسية عن أن كلية الهندسة بالجامعة شاركت فى البرنامج التدريبى الصيفى “القمر الصناعى التعليمى” خلال صيف عام (2020)، وحصلت على مركزين متقدمين ضمن مسابقة التدريب التى أقيمت تحت رعاية “وكالة الفضاء المصرية” وإشراف د. أحمد صديق ود. تامر صالح بقسم هندسة الإتصالات بكلية الهندسة وتمت التوصية باختيار عناصر من طلاب الجامعة للمشاركة فى مشروع “قمر الجامعات المصرى”، ليكون مشروع تخرجهم.

بعد فوزها بمركزين من بين (25) جامعة

الجامعة المصرية الروسية ووكالة الفضاء توقعان بروتوكولا للمشاركة في تنفيذ أقمار صناعية تعليمية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *